التفاصيل

التقرير الخبري لوقفة لجنة العمل المشترك لمنظمات الجالية العراقية

أرشيف / وقفة تضامنية مع الحراك الجماهيري لأهلنا في العراق سيدني//- نظمت لجنة العمل المشترك لمنظمات الجالية العراقية يوم الأربعاء 9/10/2019 وقفة تضامنية مع الحراك الجماهيري لشبابنا وأهلنا في العراق. أقيمت الوقفة في قاعة مونامور التي فتحت أبوابها لأبناء الجالية العراقية بجميع أطيافهم ومكوناتهم ليقفوا معاً ليعبروا عن دعمهم لأبناء شعبنا في مطالبهم المشروعة. حضر الوقفة عضو البرلمان الأسترالي السيد كريس هيز والسيد غاي زنكاري عضو برلمان نيو ساوث ويلز عن منطقة فيرفيلد والسيد أدريان وونغ عضو مجلس بلدية فيرفيلد وعدد كبير من ممثلي الأحزاب والتجمعات العراقية في أستراليا بالإضافة إلى نخبة من ممثلي وسائل الإعلام العراقية في سدني وعدد غفير من المشاركين.ويذكر ان اعضاء اخرون في البرلمان الاسترالي قد ارسلوا تحيتهم للوقفة واشاروا الى دعمهم لمطالبها والمشاركة فيها الا ان التزامات مسبقة حالت دون حضورهم وهم :- النائب كريس باون ، عضو البرلمان الفيدرالي عن ” ماكمان “.- النائب ” آن ستانلي ” ، عضو البرلمان الفيدرالي عن ” واراوا “- النائب ” د هيوز ماكديرمت ” ، عضو البرلمان عن ” پروسبكت “- النائب ” پول لنچ ” ، عضو برلمان الولاية عن ليفربول.- عمدة فيرفيلد السيد فرانك كاربوني.

إفتتحت الوقفة بالنشيدين الوطنيين الأسترالي والعراقي تلاهما قراءة الدكتور أحمد الربيعي رئيس منتدى الجامعيين العراقي الأسترالي لمذكرة الإستنكار التي رفعتها “لجنة العمل المشترك لمنظمات الجالية العراقية” ضد القوة المفرطة والقمع الشديد ضد المحتجين السلميين ومايتعرض له شباب وابناء شعبنا من المتظاهرين في بغداد والعديد من محافظات البلاد من بطش وقوة مفرطة تمارسها القوى الامنية الرسمية. أشارت المذكرة إلى أن الموجة الجديدة من التظاهرات والاحتجاجات التي انطلقت في الاول من اكتوبر هي امتداد للحراك الجماهيري الذي انطلق في 2011 وتواصل ليصل الى ذروة اخرى في عام 2015 في حركة احتجاجات الجمعة التي ظلت تطالب بالحقوق الاساسية في توفير الخدمات وفرص العمل والامن مع ربطها بالمطالبة بالقضاء على الفساد والغاء نظام المحاصصات وحصر السلاح بيد الدولة. كما بينت المذكرة أن هذه الموجة الجديدة ظلت محافظة على هويتها الوطنية حيث شملت كل الاديان والطوائف والقوميات وهي مدنية المشروع ترفض الطائفية والعرقية وتتمسك بالديمقراطية، وسلمية الوسائل والشعارات وكل ما رافقها من عنف هو دخيل عليها .

هذا وقد تلخصت مطالب اللجنة المشتركة بما يلي:- مساءلة اعلى حلقات القرار مباشرة وضمان العقاب الرادع لم أمر ونفذ تلك الانتهاكات الفظة .- وضع الضوابط الصارمة قانونيا لمنع كل الانتهاكات لحقوق الانسان ومنها حق التظاهر والاحتجاج ، وضمان حصر السلاح بيد الدولة فقط. وتصفية المليشيات المسلحة التي عاثت في الارض فسادا.- وضع جدول زمني لتنفيذ مطالب المتظاهرين بدءا بتوفير فرص العمل وتحسين الخدمات . – اعتبار شهداء وجرحى الاحتجاجات شهداء الشعب ، والاطلاق الفوري لسراح المعتقلين من المشاركين في التظاهرات .ثم قرأت الشابة سالي ناصر مذكرة لجنة العمل المشترك في صيغتها الانكليزية .تلى ذلك كلمة السيد سمير يوسف رئيس الرابطة الكلدانية ،الذي أشار إلى أن الديمقراطية في العراق تعرضت للإخنطاف حيث تم تحويلها إلى شكل آخر من أشكال الدكتاتورية على يد الحكومات المتعاقبة لأكثر من خمسة عشرة عاماً من الفساد والنزعات الطائفية والحزبية الضيقة وحرمان أبناء الشعب من أبسط حقوقهم بالعيش الكريم والخدمات وفرص العمل. ومن ثم تقدم السيد كريس هيز عضو البرلمان الأسترالي بكلمة عبر فيها عن حزنه لما يحدث في العراق وعن مشاعر المواساة لأبناء الجالية العراقية في أستراليا ، كما أشار إلى أنه تحدث إلى السيناتور السيدة بيني وونغ حول حضوره الوقفة وقد أرسلت تعازيها الحارة لأبناء الجالية العراقية وأكدت على أنها ستطرح أنباء ماحدث في العراق في جلسة البرلمان الأسترالي القادمة لغرض مناقشة السبل المتاحة للحكومة الأسترالية للعمل في أطار المجتمع الدولي للضغط على الحكومة العراقية لحل هذه الأزمة بالوسائل السلمية وبما يضمن إحترام حقوق الإنسان. تلى ذلك كلمة السيد غاي زنكاري عضو برلمان نيو ساوث ويلزعن منطقة فيرفيلد قدم فيها تعازيه لأبناء الجالية العراقية مشيراً إلى أنه كنائب عن منطقة فيرفيلد لن يقف مكتوف الأيدي أمام مايحصل في العراق وأن من واجبه أن يشارك أبناء الجالية العراقية حزنهم ووعد بأن ينقل صوتهم إلى البرلمان في اجتماعه المقبل لحث الحكومة الاسترالية لاتخاذ موقف واضح وفعال لدعم الشعب العراقي في مطالبه المشروعة والوقوف ضد مايحدث من انتهاكات لحقوق الإنسان في هذا البلد العريق.ومن جهته ألقى السيد أدريان وونغ عضو مجلس بلدية فيرفيلد كلمة قدم فيها تعازيه للجالية العراقية وأكد على أهمية العمل للحصول على دعم المجتمع الدولي للتنديد بما يحدث في العراق والضغط على الحكومة العراقية للإستجابة لمطالب الشعب العراقي والعمل على تحقيقها.ومن ثم ألقى السادة ايمانويل سادا مسؤول الحركة الديمقراطية الآشورية في سيدني والسيد بشير العثماني عن النادي الثقافي المندائي و اتحاد الجمعيات المندائية في المهجر وجمعية البيت الم والسيد صبحي مبارك عن الحزب الشيوعي العراقي كلمات أدانوا فيها ما يحدث لأبناء الشعب العراقي ودعوا إلى تحشيد الجهود لدعمهم بكل الوسائل الممكنة. تلى ذلك قراءة لقصائد رائعة ألهبت مشاعر الحاضرين للشاعر الشعبي حيدر العامري والشاعر الكبير وديع شامخ والشاعر ناصر مطر.تم إختتام الوقفة بتعهد اللجنة المشتركة مواصلة العمل لحشد الجهود للضغط على الحكومة العراقية للحوار مع المتضاهرين والإستجابة لمطالبهم العادلة وحل هذه الازمة بأسرع وقت.

مؤسسات لجنة العمل المشترك لمنظمات الجالية العراقية التي نضمت الوقفة ( حسب الحروف الابجدية) :- الصحافة العراقية : جريدة بانوراما – جريدة العراقية. – جريدة العهد- جمعية الاكاديميين العراقيين في استراليا ونيوزلندا- الجمعية الخيرية الاشورية الاسترالية.- جمعية البيت المندائي– جمعية تلسقف- جمعية المرأة الكلدانية- جمعية سومر للثقافة والفنون-منظمة النساء الاشورية في استراليا- حزب بيت نهرين الديمقراطي- الحركة الديمقراطية الآشورية ( زوعا )- الحزب الشيوعي الكردستاني- الرابطة الكلدانية .- رابطة المرأة العراقية- رابطة المرأة المندائية- رابطة الشبيبة الكلدانية- النادي الثقافي المندائي- الصالون الثقافي العراقي في منتدى الجامعيين- المجلس القومي الكلداني- مركز كردستان العلمانية .- لجنة الدفاع عن حقوق الانسان -استراليا- ممثلية اتحاد الجمعيات المندائية في المهجر- مركز اعمار العراق الاعلامي- منتدى الجامعيين العراقي الاستراليكما وقعت المنظمات التالية على المذكرة : – جمعية الصابئة المندائية في استراليا. – منظمة الحزب الشيوعي العراقي في استراليا. – المجلس الشعبي الكلداني الآشوري ( سورايا ) – الحزب الوطني الآشوري – جمعية برور الاشورية. – جمعية بطنايا الكلدانية.الدائرة الإعلامية للجنة العمل المشترك لمنظمات الجالية العراقية في أستراليا+112,325People Reached372EngagementsBoost Post

الدائرة الإعلامية

13139 SharesLikeCommentSh

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter